الأحد، 28 أبريل، 2013

أمــ ..



هي ربـة منزل لثلآثة اولآد وإبنــه 
توفي زوجهــآ قبل بضع آشهر 
بدأت تتعـآيش دور الآم والأب في ذآت الوقت
وتتسلم ورديـه الآم حين تنتهي وردية الأب من 
مجـآهده في إيجــآد لقيمـة الطعـآم في الصبـآح البـآكر
فتبـدأ بإعدآد الآمور المنـزليـه لآطفآلهـآ 
وتقـوم بأدآء وآجبآتهم
وحيـن تنتهـي تقص لهـم حوآديـت الآطفــآل 
وبين الحيـن والآخر يأتو ليسألوهـآ عن وآلدهــم 
فتخبرهـم أنه مســآفر وقد يعـود يومـآ مـآ 
الآطفــآل يسألون وقد يقتنعون بمـآيجيب لهم
ولكـن بدآخلهم فكر غريب حسآس 
وكأنهم لو كبــآر يفهمـون آكثر من العقلآآء
وتستمر حيـآة الآم في نضـآل
ثم يأتي سرد آقـآويل الإنهـآك في قلبهـا ليلآ
ينـآم آطفـآلهـآ 
وتجلس ترى الأفق البعـيد في قلبهـآ
وقلب برآعمهـآ تخـآف عليهم 
من همسـآت الهـوآء حولهـم
مآزآل ليـس بيدهـآ حيلة
 فإن لم ترعـآهـآ حقوق الدنيـآ 
سيرعـآهـآ الله في عبـآده يومـآ  
    
...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بيشرفنــي انـك تكتـب كلمــه ليـآ كانت نقـد ولآإعجــآب .. ولكــن بطعم الاذواااق ..